برنامـج نــشــاط مديرية التجارة لشــهــر رمـضان لسنة 2013

    

ضبطت مديرية التجارة لولاية مستغانم كافة الإجراءات اللازمة لضمان السير الحسن للنشاط التجاري في شهر رمضان الكريم، من خلال برنامج رقابي يعتمد على توفير الطاقات البشرية والوسائل المادية وعليه سيتم تكثيف المراقبة على الأسواق الاسبوعية والجوارية لبيع الخضر والأسماك واللحوم البيضاء والحمراء ومختلف المواد الاساسية التي يكثر الاقبال عليها في شهر الصيام، والمحلات التجارية كمحلات المرطبات والحلويات ومحلات الأكل السريع والمقاهي.

ولتنفيذ هذا البرنامج تم تسخير عدة فرق للمراقبة والتفتيش موزعة عبر بلديات الولاية. وتعمل الفرق الخاصة بمراقبة الممارسات التجارية، على تنفيذ الاجراءات الرقابية الخاصة بالإعلام بالأسعــار والتعريفات اتجاه المستهلكين، إلزامية الفوترة، مراقبة اسعار المنتوجات المدعمة من طرف الدولة كالحليب المعبئ في الأكياس، والخبز، السميد العادي والسكر الأبيض والزيت الغذائي العادي أيضا، ومحاربة التخزين الاحتكاري وتغيير النشاط التجاري دون رخصة.

في حين يتضمن الشق الثاني من البرنامج مراقبة مطابقة المواد والخدمات حيث تنصب نشاطات الرقابة على المنتوجات الغذائية الحساسة والتي يمكنها أن تشكل أخطارا على صحة المستهلك، وذلك بمراقبة كل المواد المعروضة للبيع من ناحية الوسم، احترام شروط النظافة، المراقبة الذاتية وكذا احترام سلسلة التبريد والقواعد السليمة للتخزين والتداول والنقل، لاسيما بالنسبة للمواد السريعة التلف.

كما تم اتخاذ إجراءات تنفيذية على مستوى سوق الجملة للخضر والفواكه لصيادة، تقضي بمضاعفة مهام المعاينة والملاحظة اليومية لمؤشر الأسعار والمتابعة اليومية لحالة السوق من حيث التموين والتخزين للمواد الأساسية وتطور الأسعار على مستوى أسواق الجملة والتجزئة الموجودة عبر الولاية وملاحظة وتسجيل كل اختلال يطرأ على وضعية السوق.

وبالموازاة مع ذلك أعدت مديرية التجارة برنامجا تحسيسيا إعلاميا يشمل حصص إذاعية لفائدة المستهلكين تتضمن تقديم نصائح وإرشادات لترسيخ ثقافة استهلاكية سليمة ولقاءات اعلامية لفائدة المتعاملين الاقتصاديين حول احترام شروط النظافة والحفظ والتبريد.